شرف الدين أحمد حمزة يكتب : الكاتبة الصحفية أمل هباني والنار تلد الرماد!

105

الخرطوم سودانية 24



لن تكون أمل هباني آخر منتجات عصر الإنحطاط القيمي والأخلاقي ومظاهر الردة الدينية والدعوة إلي التفسح الأخلاقي والإجتماعي والتحلل من الحدود الشرعية وإعتبار قواعد الشرع الحنيف موضة قديمة غير مسايرة للعصر_فلقد سبقها إلي هذا الدرك السحيق”سجاح”مدعية النبوة وزوجة مسيلمة الكذاب،وتسليمة نسرين،و.د نوال السعداوي وغيرها من سواقط النساء اللائي إستحوذ عليهم الشيطان الرجيم.

■لكن الكاتبة الصحفية السودانية ذات الجنسية الكندية قد فاقت الجميع ذكورا وإناثا من الذين واللائي إستغرقتهم الحضارة الغربية وإفتتنوا بمعطياتها وزينتها وزخرفها لكنها عميت أو تعامت مع سبق الإصرار والترصد عن الإفرازات السيئة التي أفرزتها هذه الحضارة المادية البحتة والملتحفة بشعار حرية المرأة ومطلوبات التحرر الكامل من الحدود الشرعية والطعن الصريح المباشر في آيات القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة .

■إنني لن أطرح إطلاقا أسوأ ما قالته أمل هباني بشأن حق المرأة التي تزوج زوجها بأخرى لأن ترديد ما قالته في هذا الشأن يعد من قبيل الدخول في الوعيد الإلهي للذين يحبون أن تشيع الفاحشة بين المؤمنين،أو وصفها لأيات التعدد في القرآن الكريم بأنها آيات ضعيفة وغير مواكبة وتنسى أمل هباني أن هذه الآيات هي كلام الله سبحانه وتعالى الذي تحدى به رب العالمين الإنس والجن على أن يأتوا بمثله أو بعشر سور منه أو حتى سورة واحدة فلن يستطيعوا ولو كان بعضهم لبعض ظهيرا.

■إن جميع إجابات أمل هباني عبر الفضائيات التي إستضافتها وعبر التحقيقات الصحفية التي إستنطقتها كانت من البذاءة بمكان بعيد بل هذه الساقطة قد وجدت من الجرأة والبذاءة والصفاقة ما لم يمتلكه “إبليس”الشيطان الرجيم ذاته وصدق الله العظيم بقوله وهو أصدق القائلين((الم تر إنا أرسلنا الشياطين على الكافرين تؤزهم أزا))

■إن أمل هباني تبشرنا عبر الحوار الذي جرى معها بصحيفة الحرية في عددها بتاريخ 23/يونيو/2021أن حديثها الصفيق هذا قد أضاء الغرف المظلمة في قضية التعدد وأنه قريبا جدا ستكون معركة(تجريم التعدد)في قمة أجندة حقوق المرأة وأننا سنتبين قريبا ما تدعو إليه من تجريم التعددإذا يا بنت الأكرمين فأنت وأمثالك ومن ورائكم شياطين وفلاسفة سيداو وتعلنون صراحة الحرب على الله سبحانه وتعالى بصريح العبارة وأنكم في معسكر الكفر والإباحية الدولية ستصدرون قراراتكم الأممية بإلغاء النصوص القرآنية الصريحة في شأن التعددوأنا أبشرك يا بنت الأكرمين بحرب من الله تعالى لن تبقى ولا تذر للكافرين على الأرض ديارا.

■ولعلكم قرائي الأفاضل قد تعجبون من مخاطبتي لأمل هباني وانعتها ببنت الأكرمين فهي بالفعل بنت الأكرمين من سلالة أنبل وأكرم وأشجع القبائل والعموديات السودانية الوطنية والإسلامية،فمن منا لم يعرف الهبانية بمنابت الفضل والورع والتدين بمسارات النيل الأبيض وعلى ترامى أطراف وربوع وطننا فهم أهل الكياسة والسياسة والتجارة والمال والجمال والفطنة ونصر الدين والبيوت المفتوحة والأيادي الممدودة للغاشي والماشيوالهبانية منذ الثورة المهدية حملة الرايات والجهاد وعطائهم على تباين خارطة مجاهدات الشعب السوداني وعلى تباين سني الحكم والوطني لهم بصماتهم فلا يضركم من كفر إذ إهتديتم والنار تلد الرماد.

شرف الدين أحمد حمزة
0114541743

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!