جنان الدليمي … إمراة تصارع الواقع

152

الخرطوم : سودانية 24

القوة الكامنة في الإنسان تشكل شخصية المرء فإما أن تكون شخصية قوية تتحدي وتتجاوز كافة الصعاب وأما إن تكون ضعيفة تنحني للعواصف وتستجيب للضغوطات المجتمعية المحيطة.

فتلك القوة هي التي تشكل الشخصية وهي التي تتحكم في كيفية التعامل مع الآخرين وبأي طريقة وكيف هي تستطيع أن تقوده اما الي طريق ملء بالاشواك والتحديات والصعاب وأما ان تتطوع بين يديه المستحيلات فيمضي بقوة نحو تحقيق الغايات التي رسمها في طريق حياته.

فعالمنا العربي ظل يتحكم في تكوين الشخصية خاصة للمرأة فينظر إليها من منظور محدد وكأنها خلقت لأداء تلك الوظيفة التي رسم معالمها هو بنفسه وفصلها فقط على معتقداته وأفكاره مما ساهم في تشكيل شخصية الانثي بهذه الطريقة التي رسمها.

ونجد أن كثيرا من النساء استطعن تحطيم هذه القاعدة وفرضن وجودهن بالطريقة اللائي اردناها فواجهن الصعاب والتحديات فمنهن من انحني لهذه العواصف وسيطر عليهن اليأس واخريات تمكن من الصمود والمقاومة فمضن نحو رسم مستقبل الأمة.

و دكتورة جنان الدليمي واحدة من النساء العراقيات اللائي استطعن قبول التحدي ومواجهة الصعوبات والعقبات وتمكنت من المضي في عبور البحار رغم عتاوة الأمواج واشتداد قوة الرياح فلم ينكسر مجدافها ولم تنكسر سارية قواربها فظلت تمضي بقوة نحو رسم مستقبل أمة عانت ما عانت من التحديات.

وحسب أصدقاء مقربون فإن جنان الدليمي خاضت معركة إثبات الذات وتفجير كوامن داخلها رغم أنها تعيش في مجتمع الأنبار العراقية التي كانت تسيطر عليه داعش وعبثوا فيها فسادا ورسموا صورة غير واضحة المعالم للمرأة الانبارية.

و الدليمي التي قبلت التحدي وركبت موجة الصعاب استطاعت كسر الحواجز وكسبت المجتمع المحيط بها وتم تكليفها بمسؤولية إدارة دائرة الصحة في الرمادي والأنبار فكسبت ود الكوادر مما ساهم في تطور العمل الصحي بل إنها مشت بين الناس نصحا وبرامج تثقيفية وتوعوية في كل زاوية وركن من أركان الأنبار والرمادي.

و جنان الدليمي كسبت المجتمع حولها بعد أن كان يرفض دور المرأة ودفع بها هذا المجتمع الي الترشح للانتخابات التشريعية العراقية و عن مدينتي الأنبار والرمادي والتي ستجري في أكتوبر القادم بل قاد المجتمع بنفسه حملتها الانتخابية فربما تحقق الفوز بالإجماع دون اللجوء إلى صناديق الاقتراع حيث تعتبر كأول امرأة عراقية في هذه المحافظة تخوض هذه المعركة ضد رأسمالية من الرجال.

و جنان رغم إدراكها صعوبة وتحديات المعركة الانتخابية الا انها تدرك أهمية هذه الخطوة ووضعت تحسبا لأي من أدوات تلك المعركة التي قد تتخذ فيها أساليب سياسية وسخة قد تسئ الي سمعتها أو لاسرتها أو بيتها وأبنائها.

ويري مراقبون في الرمادي والأنبار أن قوة شخصية الدليمي وتفهمها للواقع المحيط بها على قدر كبير لتجاوز التحديات خاصة وأنها تقود حملة برامجية تتلمس هموم وقضايا مجتمعها.

الخرطوم : السماني عوض الله

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!