المصباح : 30 يونيو نتمناه يوما للمرحمة وليست يوم الوعيد

143

الخرطوم – سودانية 24

كشف الأمين العام لمبادرة التسامح والسلام المجتمعي د. محمد المصباح عيد العاطي عن خطط وبرامج المبادرة التي تشمل كل ولايات السودان بما فيها الهامش والتي تسعي للمصالحة بين جميع المكونات الثقافية و السياسية و الرياضية بجانب الادارة الاهلية لوقف الشد والجذب حتي يعيش المواطن في سلام وأمان

وتمنى الأمين العام لمبادرة التسامح والسلام المجتمعي د. محمد المصباح عيد العاطي أن تكون الاحتجاجات غدا للمرحمة وليست يوم الوعيد كما تمت تسميتها من بين أسماء عديدة وكشف عن خطط وبرامج المبادرة التي تشمل كل ولايات السودان بما فيها الهامش والتي تسعي للمصالحة بين جميع المكونات الثقافية و السياسية و الرياضية بجانب الادارة الاهلية لوقف الشد والجذب حتي يعيش المواطن في سلام وأمان
وأبان عبد العاطي في مؤتمر صحفي اليوم بمركز الحاكم للخدمات الصحفية ان المبادرة نظمت اكثر من (51) فعالية خلال الفترة السابقة في عدد من مدن وقرى السودان والتي وجدت تجاوب منقطع النظير من كافة المكونات الوطنية المختلفة ,ونفي بان تكون المبادرة تحتضدنها الحكومة الانتقالية كجسم يقوم بتهدئة الاوضاع الذي يشهدها الشارع السوداني الآن وعلي راسها المسيرة المليونية التي تنطلق يوم غدا الثلاثاء .
ودعا المصباح الاحزاب الي التوحد والاتفاق حول قضايا الوطن والاهتمام بمعاش الناس وتقديم خدمات افضل للمواطن والحفاظ علي أمن الوطن .
من جانبه شخص ممثل الإدارة الأهلية الناظر محمد سرور رملي مشكلة الأزمات بالسودان (في السياسيين الذين لم تكن لهم برامج وطنية أو خطة سياسية واضحة ) .
وأشار رملي الي ان صناع الإستقلال لم يحسنوا كتابة مستقبل السودان وقال ان التشاكس بين الأحزاب لازال قائما , ونبه الي ان البلاد الآن تمر بمراحل على مستوى الاوضاع الامنية والاقتصادية التي تشهدها البلاد وشدد على ضرورة التسامح والتصالح للحد من حالة “فوران” في كافة انحاء الوطن وضرورة التوافق الوطني ووقف النزاعات القبلية .
من جانبه قال رئيس حزب البعث العربي السوداني
يحي الحسين ان أعين المجتمع الدولي الآن مصوبة على السودان من المجتمع الدولي , واشار الي ان المجتمع السوداني قد سعى لهذه الململة التي نشهدها الآن وان المخرج الوحيد لتفادي اثار ماحدث في المستقبل يمكن تلخيصه في السلام الاجتماعي , ودعا لقيام المؤتمر الدستوري وقال انه يصب في مصالحة وطنية شاملة .

في السياق تنبأ الأب جوثان حمدان كوكو بقدوم “الطوفان” وقال انه قادم لا محالة وطريق النجاة منه يكمن في الالتفاف حول مبادرة التسامح التي شبهها بسفينة نوح .

42 تعليقات
  1. Evalob يقول
  2. Michaelbed يقول
  3. MarvinHum يقول
  4. Annalob يقول
  5. RobertLiaps يقول
  6. ElwoodBek يقول
  7. DavisAnync يقول
  8. Wimlob يقول
  9. Denlob يقول
  10. Mialob يقول
  11. RobertLiaps يقول
  12. Boolob يقول
  13. Boolob يقول
  14. Ugolob يقول
  15. DavidNal يقول
  16. TommyBiank يقول
  17. Ugolob يقول
  18. RodneyENgah يقول
  19. Yonlob يقول
  20. Ugolob يقول
  21. RobertLiaps يقول
  22. DavisAnync يقول
  23. Tedlob يقول
  24. Annalob يقول
  25. Boolob يقول
  26. TommyBiank يقول
  27. EstebanNer يقول
  28. Timothytub يقول
  29. Kimlob يقول
  30. CharlesFauff يقول
  31. Edgarhorma يقول
  32. Kimlob يقول
  33. Mialob يقول
  34. Amylob يقول
  35. DavidNal يقول
  36. DavisAnync يقول
  37. Ugolob يقول
  38. CharlesFauff يقول
  39. Ugolob يقول
  40. Mialob يقول

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!