ياسر الفادني يكتب : رنين تلفون….. هل يفسد طعم الحلو؟

52

الخرطوم سودانية 24

اللواء تلفون كوكو إسم ظل يتردد في كشف القيادات العسكرية والسياسية التي حملت السلاح من أجل جبال النوبة ، ولد هذا الرجل في عام ١٩٥٨ بالبرام جنوب كردفان وتلقي كل مراحل تعليمه بمدينة كادوقلي ودرس الزراعة حتي وصل خبيرا زراعيا بمؤسسة جبال النوبة الزراعية ، إنضم تلفون للحركة الشعبية عقب ذلك ودخل الغابة ، سجن في قاعدة بلفام العسكرية التي تتبع للحركة الشعبية في جنوب السودان أكثر من ثلاث سنوات وافرج عنه بعد ذلك ، وهو يعتبر من المصادمين بقوة ودائما يتبني الرأي الآخر في صفوف الحركة الشعبية ….

اللواء تلفون كوكو تم إختياره أخيرا رئيسا للحركة الشعبية قطاع جنوب كرفان خلفا للقائد عبد العزيز الحلو عبر مؤتمر للحركة تم في جوبا ، أدي الرجل قسما مغلظا طويلا بعد اختياره ، لأول مرة أري واسمع قسما طويلا كالقسم الذي أداه تلفون كوكو ، صيغة القسم كانت تتلي من شخص آخر إليه وهو يكررها بل يخطيء الملقن تارة ويصلحه تلفون ، المؤتمر أجاز الدستور المعدل للحركة ، بعدها وقع اللواء تلفون علي الدستور المعدل وسط تصفيق وهتاف حار من الحاضرين….

بلاشك أن هذه الخطوة التي أقدمت عليها الحركة الشعبية بإختيار اللواء تلفون كوكو رئيسا وقائدا تستفز عبد العزيز الحلو وربما تقض مضجعه وربما تسبب له خلخلة وطنين مزعج في اذنه، عبد العزيز الحلو الذي شارك في حكومة البشير بمنصب رفيع بموجب إتفاقية السلام التي فصلت الجنوب عن الشمال لكنه تمرد مرة أخري وذهب تاركا منصبه ، الحلو طوال فترة الحكم الإنتقالي ظل معارضا لها ولم يكن من الموقعين علي إتفاقية سلام جوبا وظل هكذا إلي أن دخلت معه الحكومة في مفاوضات أخري ووضع في منضدة المفاوضات شروطا تعجيزية ردت عليها حكومة حمدوك ظاهرا وبطريقة دبلوماسية بانها سوف تدرس تلك الشروط…… وباطنا أعتقد انها لا تنظر إليها و إصرار الآخر

التعقيدات السياسية والصراعات والتقاطعات التي ظلت تطغي علي المشهد السياسي السوداني زادت الطين بلة ،وتجزرت و (تفرتقت) الكتل السياسية، صراعات مكونات الحرية والتغيير مثلا ،الصراعات التي ظهرت داخل بعض الحركات المسلحة حتي التي وقعت علي السلام ظهر فيها هذا المرض، هذه تعقيدات اربكت الساحة السياسية وزادتها تعقيدا فالسؤال الذي يطرح نفسه هل تستمر الحكومة في التفاوض مع الحلو أم تتركه وتذهب إلي تلفون ؟وبمن تعترف ؟ الحلو لا زال يتمسك بمنصبه ولايعترف بما تم لحركته في جوبا…

إذن نحن أمام صراع جديد في الحركة الشعبية جنوب كردفان في ظل تعنت الطرفين لان كل منهم يدعي هو الرسمي وهو الدستوري ، صراع الهدف منه المصالح وكبر (كومك) وصراع من أحق بالقيادة ؟ لأبناء النوبة، الضحية هي إنسان جنوب كردفان بمختلف قبائله الذي ظل يعاني فترة طويلة من الزمان من ويلات الحرب التي لم يكسب منها خيرا غير الدمار وفقدان اروح عزيزة ونزوح قسري من مناطقهم وانفلات أمني هنا وهناك ومن يقودون الحركات المسلحة يتجولون ويتنزهون مابين فرنسا والمانيا وبعض الدول الاوربية الاخري فمتي تكون عبارة ارضا سلاح واقعا ومتي يجوب مواطن جنوب كرفان كل مدن وارياف الولاية لايخاف إلا الذئب علي غنمه ؟.

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!