ما بين الجاكومي وسوداكال مساجلات مريخية

40

الخرطوم- سودانية 24

تابعت باهتمام تصريحات قطب المريخ وعضو الجبهة الثورية محمد سيد أحمد الجاكومي الذي قال فيها سيطرة ادم عبد الله سوداكال على المريخ على وشك الانتهاء وان الحركات المسلحة تبرأت من دعم سوداكال بجانب أن البرهان وحمدوك مريخاب.

ولم يشر الجاكومي في تلك التصريحات الي ان سوداكال جاء لرئاسة نادي المريخ عبر الأطر القانونية المعروفة ولم يستولي على رئاسة النادي بقوة السلاح أو النضال الثوري ولم يقول ان بعض جماهير المريخ هي التي اختارت سوداكال لتولي ملف رئاسة النادي.

نعم هنالك تباين في كيانات المريخ بين ماهو معارض لسوداكال وماهو مؤيد وداعم له لرئاسة هذا الملف وقد سعي الجانب المعارض وسلك كافة الطرق القانونية لإبعاد سوداكال من رئاسة المريخ بل لجأوا الي الاتحاد العام لكرة القدم والفيفا وفي ذات الوقت سلكت مجموعة سوداكال ذات المسلك وردوا على خطاب الفيفا ومخاطبات اتحاد الكرة بالوثائق والمستندات القانونية فكان القرار في صالحها.

والاجتماع الذي بالأمس والحشد الذي جاء لإجازة التعديلات التي أقرتها الفيفا واللجان العدلية والانتخابية خير شاهد على أن جماهير المريخ حريصة على إستقرار النادي وتريده أن يمضي في الاتجاه الصحيح وان الأجدر لمعارضي سوداكال ومجموعة الجاكومي الاستعداد لما أعلنه رئيس النادي وأن تنتهز هذه الفرصة والعمل على إبعاد سوداكال وانتخاب الرئيس من خلال الحشد المتوقع في الرابع من سبتمبر المقبل حفاظا على إستقرار النادي ورفع الروح المعنوية لدي اللاعبين لتحقيق الإنجازات الكروية على المستوي المحلي والإقليمي ودعم الفريق بخبرات محترفين وتوفير الحوافز لهم.

وحسب متابعاتي فإن سوداكال ومجموعته لن يخوضوا رهان خاسر ولا يمكن أن يسلكوا طريقا ملتويا من أجل البقاء بل كانوا على يقين بأنهم يمضوا في الاتجاه القانوني الذي يمكنهم من المضي قدما نحو تطوير النادي والاهتمام بالفريق.

أن الفرصة أمام الطرفين بإيجاد الحلول الممكنة بعيدا عن إقحام النادي في العمل السياسي أو اللجوء الي الحركات المسلحة أو الجبهة الثورية التي اعتقد لا دخل لها بما يدور داخل نادي المريخ. فسوداكال لم يمارس السياسة ولم يحمل السلاح رغم عضويته في تلك الحركات وفي الجبهة الثورية قبل ثورة ديسمبر حيث أجري معه النظام السابق مفاوضات غير علنية في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا افضت بعودته الي الخرطوم وكان وسيطا بين الحكومة والجبهة الثورية في ذلك الوقت بل كانت له مبادرات وطنية في سبيل لم الشمل للفرقاء وحث حاملي السلاح بالعودة الي حضن الوطن.

إن نادي المريخ في أمس الحوجة الي وحدة الصف وتوافق بين قياداته البارزة والتي تقف خلف الكواليس وان النظام الأساسي يكفل لأي مواطن سوداني عضو في النادي أن يترشح لرئاسة المريخ وفق شروط العضوية التي أقرها النظام الأساسي وتجيزها الجمعية العمومية.

وان الجمعية العمومية هي التي تحاسب سوداكال ومجموعته وهي التي تبعده من الرئاسة أو تقوم بالتمديد له بعيدا عن أية املاءات من أية جهة مهما كانت طالما سلك الجميع الطريق الديمقراطي

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!