مبارك أردول يكتب: الديمقراطية قادمة لامحال الخيارات الاربعة للخروج من الأزمة

65

 

في ظل الخلاف بين مجموعتي الحرية والتغيير ميثاق التوافق الوطني و مجموعة الإعلان السياسي، علينا نحرر الخلاف بوضوح ونخاطب الشعب السوداني بكل شفافية .

دعونا نتحدث في المقام عن قضايا الاتفاق والخلاف :

نتفق عموما على قيادة الحكم المدني للمرحلة الانتقالية ونتفق باننا ضد الانقلابات وان لا عودة للنظام المدحور وان الفترة الانتقالية يجب ان تنتهي بانتخابات وان السلام يجب ان يكمل وان القضايا المتعلقة بمعاش الناس واصلاح الاقتصاد تعتبر اولوية وان تفكيك نظام الانقاذ ضروري ومطلوب وان الشراكة مع العساكر يجب ان تستمر.

ولكن عندما ناتي للتفصيل والتفسير فلكل منا وجهة نظر تختلف عن الاخر ونجملها ايضا في الاتي :

عندما يقولون حكم مدني فانهم يقصدون بالحكم المدني الذي يسيطر عليه مجموعة الاربعة احزاب وعلى كامل المشهد السياسي ، اما نحن فنقصد فتح المجال السياسي لكل قوى الثورة التي وقعت على الحرية والتغيير، وفتح البرلمان لكل قوى الثورة حتى خارج الحرية والتغيير. وفي صدى ذلك يقولون اننا نريد ان ناتي بالفلول ، ردنا لهم انتم فككتم قوى الثورة دعونا نوحدها في المقام الاول ودعها هي تقرر في ماذا تريد ان تفعل بالقوى الاخرى؟.

وبما ان قيادات منهم كانت قد طالبت صراحة بالمصالحة مع الاسلاميين ولكنهم الان اصبحوا يزايدون علينا بعبارة الفلول وهم بذلك يقصدون حشد الشارع وتخويفه من عودة النظام السابق ، فالنظام السابق مات وشبع موت لن ولم ياتي مجددا الي المشهد والاجابة عند الجماهير .

كلنا ضد الانقلاب ولكنهم يصمتون عن السيطرة والتحكم المدني في مؤسسات السلطة الانتقالية فما الذي يجعل حزب واحد يمتلك اكثر من وزير واكثر من والي والبقية في الهواء ، والمجلس التشريعي معطل بامر منهم حتى لا يدخل الشباب ولجان المقاومة والخدمات وبقية الثوار لدائرة الحكومة التشريعية لمراقبة سلطتهم التنفيذية ومحاسبتها، طالما لم تجرى انتخابات فلا اوزان لكل القوى السياسية هذه فيجب ان يتراضى الجميع في الحكم والا فسوف تفكك قوى الثورة ويكون سهل التربص بها والتهامها من الثورة المضادة والفلول الحقيقيين.

قضية الانتخابات لا تشكل اي اولوية لهم وبعض احزاب الاربعة تاريخيا لم يحصل على دائرة انتخابية واحدة لذلك كلما استمر الوضع الانتقالي وطال امده كلما كان افضل لهم لذلك هنالك بطء وتعمد في المضي قدما في قضية التحضير للانتخابات وهذا هو الانقلاب الحقيقي الذي نتصدى له، فاذا احس اي طرف بانسداد وعدم ظهور امل للمشاركة السياسية بالطريق الصحيح فلايجب ان يلاموا اذا ما اختاروا الطرق الملتوية وهذه ما يجب ان ننتبه له وتسد الثقرات اليوم قبل الغد، رؤيتنا هي الذهاب فعليا وجديا نحو التحضير للانتخابات وفي موعدها.

قضية اكمال السلام الشامل هنالك قوى ترى فيه انه لن يكون سوى تقلص لعدد مكاسبها التي نالته في الفترة الماضية لذلك كلما تأخرت الاتفاقية مع الحركات الاخرى ( الحلو وعبدالواحد) كلما كان ذلك افضل، رؤيتنا التوصل لاتفاق فوري مع الحركة الشعبية لتحرير السودان قيادة الحلو وحركة جيش تحرير السودان قيادة عبدالواحد والبقية.

تفكيك التمكين نتفق في المبدأ ولكن نختلف معهم في الطريقة والالية التي ينفذون بها عملية التفكيك وحتى القانون فيه قصور واضح يجب معالجته، حتى لا ناخذ الناس بالباطل وهو امر حقيقي وماثل امامنا علينا القيام به، نحن لا نريد ان نكرس لشمولية مدنية جديدة باسم تفكيك الكيزان بل نريد افساح المجال لتحول ديموقراطي حقيقي وسيادة حكم القانون ومحاربة الفساد.

اما قضية الشراكة مع المكون العسكري فهذا لايجب ان نزايد عليه لبعضنا البعض فكلنا عندما وقعنا الوثيقة الدستورية وقعناها معهم وكنا نعلم شراكتهم معنا في الحكم ، فالصحيح يجب ان تكون شراكة مسؤولة ومقيدة بالمواثيق والعهود فلايمكن ابعادهم الا بترتيبات دستورية جديدة وهي عملية انتخابات او خيار اخر وهو كما يقولونه اقصاء قيادة الجيش والدعم السريع الحاليين وهو خيار اشبه بالتحريض من سياسيين لضباط للانقلاب على قيادتهم وهو سيعرض بلادنا وانتقالنا للخطر.

اخيرا لقد شهد الخطاب السياسي في المرحلة الانتقالية هذه كثير من الغلو والتطرف خاصة من منسوبين لمجموعة الاربعة متخذين من وسائل التواصل الاجتماعي منصة يشكلون غرف وجماعات وشلاليات ، هذه اذا لم تصعب المواقف وتمترس الاخرين خلف مواقفهم فلن تليينهم او تخوفهم ، فالنظام السابق كان لديه كتائب وفيالق إلكترونية وجيوش ، فافساح المجال لتباين الاراء حتى داخل الحكومة من مصلحة الانتقال والديموقراطية ، والاحزاب عليها في اطار التحول ان تعلم عضويتها ماذا يعني الاختلاف وماذا يعني الاخر.

في الختام دعوني استعرض الخيارات الاربعة للخروج من الازمة السياسية الراهنة حفاظا للانتقال ، وهي كالاتي :

الاول ان تتوحد قوى الحرية والتغيير وعلى اسس جديدة وبعد مكاشفة ونقاش واضح وشفاف.

الثاني ان يتم التعامل مع مركزين مختلفين للقرار في الحاضنة السياسية.

الثالث ان يقصي احد الاطراف الاخر ويظفر بما تبقى ويستمر في الشراكة مع العساكر.

الرابع هو الذهاب لانتخابات مبكرة.

وابقوا كتار لموكب استرداد الثورة غدا ١٦ أكتوبر
الساعة الواحدة ظهرا بتوقيت الثورة

مبارك أردول

8 تعليقات
  1. adam and eve coupon 2022 يقول

    A round of applause for your blog post. Awesome.

  2. how much weight can i lose with phenq يقول

    I value the blog article.Thanks Again. Awesome.

  3. find out how يقول

    Very informative article post.Really thank you! Really Great.

  4. kurla day يقول

    Appreciate you sharing, great post.Really looking forward to read more. Cool.

  5. Fantastic article.Much thanks again. Great.

  6. situs pkv qq يقول

    Very good post.Really looking forward to read more. Fantastic.

  7. Wholesale Womens Clothing Bangladesh يقول

    Hey, thanks for the article.Much thanks again.

  8. pala coin يقول

    Major thanks for the blog. Will read on…

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!