ليبيا: خيار تأجيل الانتخابات يلوح في الأفق ومساع أممية للإنقاذ

21

طرابس-سودانية 24 لايف -وكالات)

بات خيار تأجيل الانتخابات في ليبيا يلوح في الأفق مع تواتر تصريحات مسؤولين ليبيين عن صعوبة الالتزام بموعد 24 ديسمبر/كانون الأول الجاري لتنظيم الاقتراع الرئاسي، في حين تبذل الأمم المتحدة مساعي مع الأطراف الليبية لإنقاذ العملية الانتخابية.

وطالب رئيس لجنة الشؤون الداخلية في مجلس النواب الليبي سليمان الحراري، أمس الأربعاء، أعضاء المجلس والمفوضية العليا للانتخابات بتحمل مسؤولياتهما والإعلان عن عدم القدرة على إجراء الانتخابات في الموعد المحدد.

وقال مصدر من مفوضية الانتخابات للجزيرة إن المفوضية سلمت تقريرا إلى مجلس النواب تضمن العوائق والصعوبات القانونية والفنية التي تواجه إجراء الانتخابات الرئاسية.

وأضاف المصدر أن المفوضية طالبت في تقريرها بتعديل القوانين الانتخابية وإصدار لائحة تنظيمية لعمل لجنة الطعون المتعلقة بالعملية الانتخابية.

وقال مصدر من مفوضية الانتخابات للجزيرة إن المفوضية سلمت تقريرا إلى مجلس النواب تضمن العوائق والصعوبات القانونية والفنية التي تواجه إجراء الانتخابات الرئاسية.

وفي وقت سابق أمس الأربعاء، قال رئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا خالد المشري إن سبب حالة الانسداد التي وصلت إليها العملية الانتخابية هو القوانين الصادرة من رئاسة مجلس النواب والمجلس الأعلى للقضاء الذي أصدر لوائح مخالفة للتشريعات المنظمة لعمل المجلس، وفق تعبيره.

وقبل نحو أسبوع، عرض المجلس الأعلى للدولة مبادرة تدعو لتأجيل الانتخابات وإجرائها في فبراير/شباط المقبل، وإنجاز الاستحقاق الدستوري، على أن تكون الانتخابات البرلمانية وفق قانون انتخاب المؤتمر الوطني العام، وإجراء الانتخابات الرئاسية وفقا لنظام القائمة المكونة من رئيس ونائبين ورئيس حكومة، إضافة إلى أن المبادرة تقترح أن تكون ولاية الرئيس ومجلس النواب 4 سنوات لدورة واحدة غير قابلة للتجديد.

وفي مقابلة مع الجزيرة قبل أسبوعين، أشار رئيس مفوضية الانتخابات الليبية عماد السايح إلى احتمال تأجيل موعد الانتخابات الرئاسية، وقال حينها إن المفوضية قادرة على مواجهة العراقيل الفنية، لكنه أوضح أن العراقيل السياسية خارج سيطرتها.

ويعارض المجلس الأعلى للدولة وقوى سياسية ليبية إجراء الانتخابات في غياب قاعدة دستورية، وأثارت القوانين الانتخابية التي أقرها مجلس النواب قبل أسابيع انتقادات من أطراف عدة تعتبر أنها فصلت على مقاس شخصيات بعينها، وخاصة اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

وترشح لانتخابات الرئاسة العشرات بينهم سيف الإسلام القذافي وخليفة حفتر، ووفقا لمجلس النواب يفترض أن تتم الانتخابات البرلمانية بعد 30 يوما من الانتخابات الرئاسية.

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!