طاهر المعتصم يكتب : في حضرة النيل والامام

34

من على الشرفة
طاهر المعتصم
في حضرة النيل والامام

 

-يوم السبت الماضي كان يوم النيل والامام الصادق المهدي تنزلت عليه شآبيب الرحمة، فقد نظمت اللجنة القومية لتخليد ذكرى الامام الصادق، والتي يترأسها الصديق الكبير بروفسور قاسم بدري وتضم عدد من القامات الفكرية والثقافية والاجتماعية،
اقاموا ندوة لتدشين كتابي الامام حول مياه النيل، الاول عبارة عن الطبعة الثانية لكتابه (مياه النيل الوعد والوعيد)، هو كتاب هام يتناول نهر النيل من كل جوانبه، وينبه للأزمات المتوقعة في حال لم تتفق دول حوض النيل، وما يمكن ان ينتج من صراعات، وقدم في فصل الكتاب الاخير مسودة اتفاق بين دول حوض النيل.

-الكتاب الثاني (نعمة النيل ونقمته)، هو جمع لعدد من الاوراق العلمية والمحاضرات حول مياه النيل وسد النهضة واتفاقية عنتبي، وخطورة التغول الاسرائيلي على مصادر المياه العربية، اجتهد خبراء وباحثون في جمعها بين غلافي كتاب.

-مساء نفس اليوم السبت كان الاحتفال من قبل حزب الامة القومي و لجنة تخليد الامام الصادق عليه رضوان الله، في دار الامة بإمدرمان، بالدكتور محمود ابوزيد وزير الري المصري الاسبق ورئيس المجلس الاعلى للأمن المائي العربي، الذي شارك الامام الراحل في تأسيسه، وجمعته بالدكتور ابوزيد وشائج فكرية وصلات وادي النيل، لذلك لبى دعوة اللجنة وقدم محاضرة في ندوة التدشين ث، وكلمة رصينة معززة بالأرقام عن مياه النيل وعن صداقته بالراحل الامام.

ندوة تدشين الكتابين وحفل تكريم الوزير ابوزيد، والحضور البهي لمختلف القوى السياسية يمنى ويسرى ووسطية وادارة اهلية وطرق صوفية وقبيلة الأعلام، تحريك للجمود الفكري الذي اصاب البلاد، حتى نحو قضية إستراتيجية مثل مياه نهر النيل.

نقلا عن صحيفة الحراك السياسي

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!