تحت زخات المطر : زكاة نهر النيل ترسم خارطة الامل

43

 

 

 

تقرير : ابو اسامة

 

لم يتفاجا أهالي الفحلاب والمناطق المجاورة بقدوم زكاة نهر النيل.. محلية بربر بدعم مقدر من طواري الخريف بتوجيه من مولانا إلزاكي أبكر على امين ديوان الزكاة ولاية نهر النيل فزكاة نهر النيل كانت تدرك أن التحديات التي يفرزها فصل الخريف تحتاج إلى سرعة الاستجابة الفورية لتلافي آثار الصدمة الأولى بعد هطول امطار غزيرة مصحوبة بسيول اجتاحت عدد من المناطق التابعة لمحلية بربر وعدد اخر من أجزاء الولاية فكانت هذا الأمر مبعث ارتياح من أهالي المنطقة واللجان التي تشرف على هذا الأمر في زكاة محلية بربر حيث تم إعداد سلال غذائية لمنطقة الفحلاب وكدباس والقري المحيطة التي تأثرت بشكل مباشر..

أمل :

الاهالي بروح السوداني الأصيل كانوا على ثقة من أن زكاة نهر النيل كالعادة مبادرة لتقديم الدعم كاول المؤسسات التي تعود الناس على وجودها فقد سبقت زكاة نهر النيل هذه الأزمة بالترتيب المسبق الذي ظهر بشكل لافت في جولات امين الولاية لكل المحليات حيث كان هذا الأمر على طاولة النقاش بالأفكار والاستعداد اللازم.

 

سرعة :

ولأن فنون الإدارة الناجحة تتطلب سرعة التدخل كان هذا الأمر في غاية الأهمية وقد وجد هذا الترحاب وافرزت له إدارة الدعوة والإعلام حيزا متميزا في خارطتها تأكيدا على تدخل الزكاة في هذا الأمر الطاري وفتح لباب التدخلات الأخرى من المجتمع ومنظمات المجتمع المدني وأهل الخير في بلادي.

في الموعد :

 

زكاة بربر أكدت جاهزيتها بتوزيع عدد 3000 سلة غذائية شملت السكر والزيت والدقيق والصابون والشاي والارز والعدس والدقيق والشعيرية احتياجات الأسرة السودانية اليومية وكان للاعداد المبكر إثر كبير لتخفيف الضرر الذي لحق بالعديد من الأسر في غرب بربر بوقفة زكاة محلية بربر يتقدمهم الاستاذ محمد السر مكي وبقية العاملين عليها.

قيادات المنطقة :

الاستاذ أبوبكر حسن حاج حمد والشيخ الجعلي ود الشيخ محمد الجعلي اكدوا أن الزكاة في الموعد دائما حضور وأنها اول من وصلت وقدمت للمتاثرين بالأمطار والسيول وامتدت القافلة إلى أن وصلت إلى المسيد حيث كان الاهالي في الاستقبال مع أعضاء اللجان القاعدية الاستاذ مجتبى محمد أحمد والأستاذ أسامة حيث ثمنو أدوار الزكاة المعروفة..

 

استراتيجية الأزمات :

التخطيط السليم والتدخل العاجل ومعالجة المشكلات المستجدة كان محور اهتمام امين زكاة ولاية نهر النيل ولم يمضي على زيارات المحليات وقت طويل حتى كانت اخبار السيول والامطار وما خلفته في الولاية تملي وسائل الإعلام لكنها كانت قبل ذلك حاضرة في تلك الاجتماعات وتم استباق الحدث بالعمل المستمر على إنفاذ خطة طواري الخريف واستعداد زكاة الولاية لإحداث إثر حقيقي وسط الناس فالزكاة تعمل من داخل المجتمعات أساسها في ذلك التخطيط السليم والإدارة الواثقة التي يقف خلفها العاملين عليها مدركون أهمية التعاون والتنسيق المحكم فيما يلي الأزمات وهو ما جعل زكاة نهر النيل تتخطى الحواجز بنجاح…

اهتمام :

ومع هذا العمل الدؤوب تتكامل أعمال الزكاة في ولايه نهر النيل تحت رعاية والي الولاية و توجيهات الأمين العام لديوان الزكاة الذي كون لجنة عليا على المستوى الاتحادي لتقديم الدعم والعون للولايات وسرعة الاستجابة كما وجه بحصر الفقراء والمساكين وتوفير المعلومة لحسن التخطيط لعمل المصارف..

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!